المقالات

   

 

 

شهدت الكلية في يوم الاحد الموافق 6 ديسمبر 2015م برعاية كريمة مستمرة من معالي السيد مدير الجامعة البروفسير كمال محمد عبيد وبتوجيه من السيد عميد  الكلية  الدكتور باعزيز على بن علي الفكي تدشين العمل بالمحكمة التدريبية ( قاعة مولانا – عوض الله صالح  مفتي الجمهورية الأسبق ) من مواليد مدينة أم درمان عام 1908 م رغم أن موطنه الأصلي حلفاية الملوك, قرأ الكتاب والابتدائي في عطبرة وبربر، التحق بكلية غردون عام 1927م، وتخرج في قسم القضاء الشرعي وعمل قاضياً في مدن الكاملين ومدني وأم روابة وكوستي وقاضي درجة أولى في مدن الدبة والمناقل ونيالا ومروي والفاشر, كما عمل قاضي استئناف في الخرطوم حتى نال السودان استقلاله في العام 1956م, وأهم محطات عمله التي اكتسب منها شهرته وذيوع اسمه هي إبان عمله مفتي الجمهورية، ونائباً لرئيس القضاء الشرعي، ويعتبر من المؤسسين والرعيل الأول للمركز الإسلامي سابقاً في سبعينات القرن الماضي

تعد المحكمة التدريبية من النماذج  المتفردة و الجديدة لكلية الشريعة والقانون  وتميزها عن كثير من كليات الشريعة والحقوق والقانون  في العالم العربي والإسلامي

تأتي هذه الخطوة في إطار تطوير قدرات الطلاب في الجانب لعملي واستكمالاً لمطلوبات  منهج الكلية الجديد الذي بدأ تطبيقه منذ عام ونصف .كان التدشين بحضور عدد من أساتذة الكلية والطلاب وقد نظرت المحكمة في أولي جلساتها في قضية شرعية تنازع طرفاها في قضية نفقة وقد قام الأستاذ محمد سيد طوشا المحاضر المتدرب  بالكلية بدور القاضي الشرعي ، والدكتور تاج السر عبد المطلب رئيس قسم القانون العام بدو محامي الدفاع والأستاذ المكاوي الخضر علي المحاضر بالكلية بدور محامي الادعاء  .

وقد أشاد الحضور بالاستعراض والمحاكمة الصورية مطالبين بمزيد من الجلسات التدريبية تنظر فيها قضايا متنوعة تشمل كل أنواع القضايا الجنائية والمدنية والشرعية وغيرها ، وقد أكد الأساتذة للطلاب استمرارهم في برمجة هذه الجلسات بتوجيه من السيد العميد لتكتمل حلقات التدريب القانوني والشرعي للطلاب .تركز الكلية علي ربط طلابها بالعمل الميداني وذلك عبر هذه المحكمة سداً للانفصام بين المجالين العلمي والعملي  ، بصورة عامة انتهي تدشين أولي الجلسات في جو ملي بالتفاؤل بمستقبل مخرجات الكلية نحو إرساء قيم الحق والعدالة

وبتاريخ 7/1/2016م  تم  إفتتاحها علي يد وزير الإعلام وممثل رئيس الجمهورية الدكتور أحمد بلال عثمان وذلك بحضور معالي السفير  الدكتور مصطفي عثمان اسماعيل رئيس مجلس الأمناء يرافقه السيد مدير الجامعة البرفيسور كمال محمد عبيد وأعضاء مجلس الأمناء وكان في إستقبالهم السيد عميد الكلية الدكتور باعزيز علي بن علي الفكي وأساتذة الكلية وعدد كبير من الإعلاميين وأجهزة الإعلام .

بعد إفتتاح القاعة تحدث السيد عميد الكلية ورحب بالضيوف وذكر بأن مولانا – عوض الله صالح  مفتي الديار السابق وهو ممن أسهموا في تأسيس المركز الإسلامي الأفريقي وذكر بأن قاعة المحكمة التدريبية تعد نموذجاً غير مسبوق إلاّ في كليات محدودة من مثيلاتها في الجامعات السودانية وفي جامعات الوطن العربي 

تم عرض نموذج لمحكمة صورية لقضية جنائية ( متهم بتعاطي المخدرات ) حيث مثل دور القاضي الاستاذ المكاوي الخضر علي من السودان  وممثل الإدعاء الأستاذ أبوبكر محمد علي من الصومال والطالب  بالكلية مير بابا محمود خان أفغانستان وممثل الدفاع الأستاذ أبوبكر الزين من نيجيريا والأستاذ إسحاق موسي أحمد من تشاد  وقد وجد إستحسان و أعجاب الحاضرين  .